البرتا

تقع البرتا فى غرب كندا وهى واحدة من مقاطعات البرارى الجميلة فى كندا, تقدر مساحتها بـ 66184 كيلو متر مربع وتعداد سكانى يفوق الثلاث ملايين نسمة يعيش معظمهم فى المديتنين الأساسيتين فقط- كالغارى وايدمنتون, عاصمة المقاطعة. يحد البرتا من الغرب كولومبيا البريطانية, الى الشمال بالقطاع الشمالى الغربى, وناحية الشرق ساسكاتشوان. وفى الجنوب فان البرتا تقع على الحدود مع مونتانا الأمريكية, وكنتيجة لذلك فان البرتا هى مقاطعة من مقاطعتين اثنين محاطين باليابسة بشكل كامل.

 وهي امتداد لأرض البراري بالولايات المتحدة والأرض سهلية بصفة عامة ، وتأخد في الارتفاع نحو الغرب ، حيث سفوح جبال الروكى على  شكل عتبات كمقدمات الروكي ، المنطقة الشمالية تعد من الغابات الصنوبرية بينما المنطقة الجنوبية برارى. المنطقة تجعل تلك المقاطعة مكاناً جميل للزيارة. المناخ جاف, مع صيف دافىء وشتاء قارص البرودة حيث تصل درجة الحرارة الى -27 درجة مئوية.

وفى الاعوام الخمسة الماضية, انفقت الحكومة فى البرتا حوالى 148 مليون لتقديم الدعم لأفلام المقاطعة, التلفزيو وقطاع وسائل الاعلام الرقمية. رغبة الحكومة فى البرتا لدعم قطاع الافلام ادى بشكل مباشر الى الفوز بأغلب جوائز الاوسكار والغولدن غلويس وجوائز ايمى للأفلام القصيرة مقارنة بالمقاطعات الاخرى فى السنوات العشر الاخيرة, ولذلك يستمتع الزوار والمقيمين فى البرتا بالعروض والاداءات من 55 شركة بينهم 18 استوديو عام و حوالى 300 منظمة مجتمعية تنتشر فى المقاطعة.

احصائيات السكان

التوزيع العرقى فى البرتا تقريباً مثل المقاطعات ذات الطابع البرارى, فى الغالب الانجليز, الألمان, الايرلندين والاسكتنلدنين, وبعض الفرنسين و5% من من السكان الأصليين. البرتا هى واحدة من اكثر المقاطعات التى تعتبر ملاذاً للهجرة وذلك نتيجة للوظائف الوفيرة ذات الاجور الجيدة فى مجالات البترول. وهذا يجعل البرتا مكاناً رائعاً لبدء حياة جديدة كمهاجر, مع فرص رائعة للاستفادة من الفوائد الرائعة التى تقدمها كندا لمواطنيها.

الاقتصاد

وبيما زاد عدد المقيمين فى البرتا, فان الاقتصاد انتقل بشكل تدريجى من الفرو الى المزارع والغابات والانتاج الحيوانى. ازدهر الاقتصاد ونمى, وفى القرن العشرون, اكتشاف حقول بترول شاسعة ادى الى ثورة اقتصادية. اليوم, اقتصاد البرتا يعد الأقوى فى كندا, غنية فى مواردها الطبعية مع العديد من فرص العمل فى تلك القطاعات.

وبيما زاد عدد المقيمين فى البرتا, فان الاقتصاد انتقل بشكل تدريجى من الفرو الى المزارع والغابات والانتاج الحيوانى. ازدهر الاقتصاد ونمى, وفى القرن العشرون, اكتشاف حقول بترول شاسعة ادى الى ثورة اقتصادية. اليوم, اقتصاد البرتا يعد الأقوى فى كندا, غنية فى مواردها الطبعية مع العديد من فرص العمل فى تلك القطاعات.

البرتا, مع الانظمة المتبكرة بالاضافة الى التكنولوجيا والبرامج التجارية, تجعلها مكاناً جذاباً للشركات لتسريع نموهم فى السوق العالمية.

عوامل الاقتصاد الأساسية

التعليم

يوجد بالبرتا 6 جامعات و13 كلية. هناك ايضاً العديد من المدارس التجارية مثل معهد ديفرى. وهى مركز الحفريات الدفينة, وهناك العديد من الطلاب والخريجين سواء من البرتا او خارج البرتا يأتون للتنقيب عن الحفريات.

وتعد الطبقة واحدة من حقول العصر الطباشيرى فى امريكا الشمالية, والطلب على مجال الجيولوجيا يزداد وذلك بسبب البحث المستمر لشركات البترول عن جيولوجين. تعد البرتا مكاناً رائعاً للتلاميذ وتوفر فرص تعليم رائعة لمواطنيها.

المعالم السياحية

تعد البرتا موطناً لأكثر المشاهد الرائعة فى كندا, حيث البرارى تتقابل مع الجبال والقمم الثلجية التى تمتد للآفاق. والأنهار الجليدية الرائعة وبحيرات بانف الفيروزية وحدائق جاسبر الوطنية تستقبل ملايين الزوار كل عام. وناحية الشمال عاصمة المقاطعة, ادمنتون, والتى تعد موطناً لمول ادمنتون, اكبر مركز تجارى فى كندا والعديد من العوامل الثقافية الاخرى.

وهذا بالاضافة الى حقول الديناصورات, كالغارى, البرتا هى الموطن لأكبر مسابقات رعاية البقر فى امريكا الشمالية, والتزحلق على الجليد والتخييم وتسلق الجبال, والتجديق والصيد, كل هذا يعد من الانشطة السياحية. وكذلك ادمنتون تستضيف العديد من الاحتفالات السنوية وبها العديد من الحدائق.

Don’t miss your Opportunity in Canada. Apply for your Canadian Visa Today.

www.mdccanada.ca ™ is a private Canadian Immigration firm located in Vancouver, Canada. A recognized agent of MDC is A.C.G Group Ltd, providing the following services: Online marketing, telemarketing, customer service.